سديل تتمنى لكم الفوزبجنه الجليل
مرحبا بكل من جاء إلينا *** أرجوا من الله أن يجعلنا سبب لمن أراد الصلاح ** سعدنا بقدومك
جزاكم الله خيرا

سديل تتمنى لكم الفوزبجنه الجليل

إسلامى *** ثقافى *** إجتماعى
 
الرئيسيةالبوابة**بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التفكر فى خلق الله عباده لا تقل اهميه عن الصلاه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعبيده المصرى
المـــــــــدير العام
المـــــــــدير العام
avatar

عدد الرسائل : 715
الاوسمه :
نقاط : 45
تاريخ التسجيل : 02/02/2008

مُساهمةموضوع: التفكر فى خلق الله عباده لا تقل اهميه عن الصلاه   الأحد فبراير 03, 2008 11:07 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



اللهم ارزقنا الرجاء يوم الخوف، والأمن يوم الفزع، واجمعنا عليك وفرقنا عليك ولا تجعل حوائجنا إلا إليك.


أيها الإخوة أننا منذ أسابيع وشهور نتحدث في هموم المسلمين الكبرى، نتحدث عن أعداءهم الذين يتربصون بهم في كل وجه، نتحدث عن حاضر الأمة ومستقبلها وما يعرض لها من كيدٍ وتآمر وعن مسؤولية رجال الحق في مواجهة هذا الباطل ومع أن هذا التآمر لم يتوقف ساعةً ضد المسلمين ومع أننا نعاني كل يومٍ من جديد من فصول الكيد والحقد والبغي على هذه الأمة وهذا ما يلزم المنبر أن يبقى دائماً في حديثه عن التحديات التي تواجه الأمة ولكن من حقنا بين الحين والآخر أن نتذكر علاقتنا بالله أن نعيد قراءة الأنفس والحساب فيما بيننا وبين الله سبحانه وتعالى،

لقد رأيت اليوم أيها الإخوة أن نخرج قليلاً من صخب الحياة وتحدياتها وأن نقف قليلاً في محراب العبادة والشوق إلى الله وأن نتأمل في خلق الله عز وجل، وقد قال r: (( تفكروا في خلق الله ولا تفكروا في ذات الله فالبحث فيما خلقه الله مدعاة للإيمان، والبحث في ذات الله مدعاة للشرك، البحث في صفات الله وآثاره وخلقه ونِعمه بوابة للإيمان وأما الجدل حول الذات وتشبيه الذات بما لا يليق من المخلوقين فهو خطوة نحو الشرك والجهل بالله والعياذ بالله من ذلك،

ها نحن اليوم أيها الإخوة نفتح صفحة الأكوان وصفحة الإنسان اليوم من أجل أن نطابقها بما ورد في صريح القرآن فهل نحن أيها الإخوة نتذكر كما يتذكر أولو الألباب ونصنع كما يصنع أولئك العارفون الذين يتأملون فيما خلق الله في الوجود، تأمل في رياض الكون، وانظر إلى آثار ما صنع المليك.

تأمل سـطور الكائنات فإنهـا من الملأ الأعلى إلك رسائل

وقد خُط فيها لو تأملت خطه ألا كـل ما خـلا الله باطـل

لقد رأيت أن نقف اليوم في محراب العبودية ونتأمل ما خلق الله في الأكوان وفي الإنسان من عجائب الخلق وبدائع التدبير ليدرك الإنسان بعدئذٍ كيف ينبغي أن تكون في المحراب عبادته وكيف ينبغي أن يستقبل الشهر العظيم بالضراعة والإنابة


} إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لأُوْلِي الألْبَابِ # الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ {.

عبادة التفكر... عبادة تامة مثلها كمثل الصلاة والصيام والذكر والحج، عبادة تدنيك من الخالق سبحانه وتحول بينك وبين عصيانه وتدعوك أن تتعرف على الله كما هو في عجائبه وأسراره في هذا الكون.

عبادة التفكر.... كان العربي المؤمن يطيل النظر فيها يوم كان يتنزل القرآن فكان يرى أن لله في كل تحريكة وتسكينة أبداً شاهد.

فيا عجباً كيف يعصي الإله أم كيف يجحده الجاحد

وفي كـل شـــيء لـه آيــــة تــدل عـلى أنــه واحـد

ولله فـي كـــل تســــبيحة وتســكينة أبـداً شـــاهد

خلق الله سبحانه وتعالى هذا الإنسان أكرمه بجسده بـ 14 مليار خلية عصبية تتوزع على 64 منطقة في جسد الإنسان، منها 9 مليارات من الخلايا جعلها الله في دماغك يا ابن آدم، وكل خلايا ابن آدم تتطور وتتغير وتتكاثر، خلايا المعدة وخلايا الكبد وخلايا الجلد وخلايا الجسد،

إلا خلايا الدماغ فإن حكمة الله اقتضت أن تبقى هذه الخلايا لا تتجدد ولا تتبدل ولا تتكاثر ولا قدر الله عز وجل وكان لهذه الخلايا أن تتبدل كان على الإنسان أن يتعلم اللغة كل يوم والخطاب كل يوم وأن يتعرف على أهله وإخوته وأسرته كل يوم مرة من جديد ولكن خلايا الجهاز العصبي وحدها لا تتغير، خلايا الدماغ، فيما تتغير خلايا الجسد كله، في دم الإنسان 25 ألف مليار كرية حمراء،

الكريات الحمراء التي تؤسس لخمسة جيوش من أجل حماية الإنسان، 25 ألف مليار كرية حمراء في جسد ابن آدم، لو رصفت متجاورة لتمكنت من أن تطوف الكرة الأرضية سبع مرات، خلقها الله في جسدك يا ابن آدم وأنت لا تدري، خلقها الله سبحانه وتعالى من أجلك يا ابن آدم.

أيكون ذلك كله بدون تدبير وبدون صانع.. بدون خالق حكيم...

يتنفس الإنسان في اليوم الواحد 23 ألف مرة بمعدل 204 مليون مرة تنفس الإنسان في هذه الحياة.

يفرز الإنسان من اللعاب يومياً لتراً ونصف ويفرز الإنسان يومياً من التعرق نحو لتر كل ذلك يجري في جسدك يا ابن آدم وأنت عنه غافل غائب، لا يدري ابن آدم يوم أقامه الله جنيناً في بطن أمه، حديثاً في كيس السائل الأمينوسي، لا يدري ابن آدم أي عناية من الله كانت تحوطه وترعاه، عندما يخرج الجنين من بطن أمه إلى الحياة

لا يستطيع أن يأكل البطاطا التي تأكلون ولا الكبة التي تأكلون ولا الحمص الذي تأكلون، يحتاج إلى طعام من لون خاص، عندما يكون ابن آدم حديث السائل الأمينوسي يرتبط برحم الأم بهذه المشيمة التي تسمى الحبل السري والتي تحتوي على كبل رباعي فيه أربعة أنفاق، نفق خاص مسئول عن إيصال الدم إلى هذا الجنين حتى تستمر فيه الحياة ويستمر فيه النمو، ونفق خاص بإيصال الطعام إليه إن تأكل ما تشاء ولكنه يصل إلى هذا الغلام الجنين يصل حليباً مركزاً بقدرٍ لا يعلمه إلا الله،

وأما الكبل الثالث من ذلك الكبل الرباعي الواصل إليك وأنت في بطن أمك فهو خاص بالهواء، يحمل إليك الهواء الذي تحتاج ولو وضع الغلام في كيس لاختنق، فما بالك في كيس في رحم أمك في جوف بطنٍ في ظلمات بعضها فوق بعض في ظلمات ثلاث، ولكنها عناية الله، وأما الخط الرابع الذي تحتويه المشيمة فهو الخط الراجع من أجل أن تصرف ما زاد عن حاجتك من فضلات، ولو أغلق واحد منها لكان الموت اقرب إليك من حبل الوريد، من يتولى هذا؟

(( ابن آدم خلقت الأشياء من أجلك فلا تتعب، وخلقتك من أجلي فلا تلعب )).

ابن آدم عندك ما يكفيك وأنت تطلب ما يطغيك، لا بقليل تقنع ولا بكثير تشبع، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب.

من أجل أن تتأمل يا ابن آدم إلى أي وجه كانت عناية الله تحوطك وترعاك وتحفظك وتتولاك، إلى أي مدى كان الله عز وجل يصنعك على عينه.

قال الحق سبحانه: (( كذّبني ابن آدم ولم يكن له ذلك، وشتمني ابن آدم ولم يكن له ذلك، أما تكذيبه إياي فزعمه أني لا أخلقه بعد أن كان رميماً وأنا بدأت الخلق وأنا عليّ النشأة الأخرى وهو أهون عليّ ويشتمني ابن آدم، وأما شتمه إياي فزعمه أني اتخذت صاحبةً وولدا ))،

كان ذلك قبل أن يقول البابا ما قاله في شتم الإسلام وشتم المسلمين، كان ذلك قبل أن تُضع الأمة على مفترقٍ جديدٍ من التحدي مع هذا اللون الجديد القادم من الشرق بالسحنة الماكرة الألمانية التي كانت ذات يوم تدفع الناس إلى الموت وها هي تُلهب في الأرض البغضاء من جديد، لست هنا من أجل أن أناقش اليوم ما جرى وسيكون لنا فيه كلام طويل ولكن ساقنا إليه كلمة الحق سبحانه ((ويشتمني ابن آدم، وأما شتمه إياي فزعمه أني اتخذت صاحبةً وولدا )).

} قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ # اللَّهُ الصَّمَدُ # لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ # وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ {.

أيها الإخوة إن جملةً واحدةً في جسم الإنسان تقف بك أمام العجائب التي خلقها الله عز وجل، في العين الواحدة نحو 140 مليون مستقبل حساس للضوء تسمى المخاريط والعصي وطبقة المخاريط والعصي هذه واحدة من الطبقات العشر التي تتشكل منها شبكة العين وتبلغ ثخانتها كطبقاتها العشر 0.4 مليمتر واحد هي موجودة من أجل حماية عينيك ومن أجل التمييز بين الألوان،

يخرج من العين نصف مليون ليف عصبي ينقل الصورة بشكلٍ ملون، يستهلك الجسم من خلاياه 125 مليون خلية في كل ثانية بمعدل سبعة آلاف وخمسمائة مليون خلية في الدقيقة الواحدة، إن عملية الخلق يا سادة تجري في جسم كل إنسان في كل دقيقة بمعدل سبعة آلاف وخمسمائة مليون مرة في كل دقيقة يخلق الله بضعة آلاف وخمسمائة مليون خلية جديدة تتبدل وتتجدد في كل دقيقة واحدة.

الله أحيــا الكائنــات بســـره وبســره تتفــاعـل الأشـياء

هل في عيــون الملحـدين عمــاء أم في عقول الجاحدين غباء

أيصح عقــلاً أن عقــلاً مبدعـاً قـد أبـدعتـه طبيعـة بلهـاء

فإذا الطبيعة أدركت وتصرفت قلنا الطبيعة والإلــه ســواء

الله أحيــا الكائنــات بســـره وبســره تتفــاعـل الأشـياء

أيها الإخوة ليس ما قدمته هنا على المنبر إلا لمحاتٍ مما يمكن أن يقرأه كل أحدٍ منكم ولا أشك أن بينكم من علماء الطبيعة والفلك والفيزياء والبيولوجيا من يستطيع أن يقدم أضعاف المعلومات التي قدمت، ولكن

أيا ســـامعاً ليــس الكــلام بنــافعٍ إذا أنت لم تعمل بما أنت سامع

إذا كنت في الدنيا عن الخير معرضٍ فما أنت في يـوم القيامـة صـانع

} وَفِي الأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ # وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ {


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ&&& جزاكم الله خيرا على قرائتكم &&&ــــــــــــــــــــــــــ دعائكم لا تنسوه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadil.dogoo.us
شروق الشمس
عضو متميز
عضو متميز
avatar

عدد الرسائل : 161
الاوسمه :
نقاط : 1
تاريخ التسجيل : 17/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: التفكر فى خلق الله عباده لا تقل اهميه عن الصلاه   الإثنين فبراير 25, 2008 6:21 pm

اللهُم إجعلنى كبيراً فى أعيُن خلقك صغيراً فى عين نفسي , عزيزاً عند خلقك زليلاً بين يديك , واجعلنى ممََّن يحبونك وتحبهُم , اللهُم ليس لي جارحة لا تشكونى إليك وليس لى شكوى لا تأملنى بك , اللهُم لي ذنوب لا تستطيع حملها أكتافي ولن يحمل عن وزرى أي مُحب , فإن لم تكُن لي فلن يكون إلا الخُسران رفيقي .. أستغفرك اللهُم عدد ما أذنبت بحقك وبحقْ خلقك وبحقْ نفسي الضعيفة سلمت يمناك اخانا وننتظر منك المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التوبه الصادقه
مشرفه عامه سابقا
avatar

عدد الرسائل : 88
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 18/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: التفكر فى خلق الله عباده لا تقل اهميه عن الصلاه   الإثنين فبراير 25, 2008 10:09 pm

سبحان الله

لو تامل الانسان نفسه مما خلق لخر ساجدا لربه

موضوع جميل جعللنا نتامل الحقيقة التي نحن لها جاهلون
وهي ان جسمنا معجزة بحد ذاتها افلا نعتبر؟؟

دمت بخير اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام يوسف
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد الرسائل : 48
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 06/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: التفكر فى خلق الله عباده لا تقل اهميه عن الصلاه   الأربعاء مارس 05, 2008 4:45 am

موضوع جميل وشيق وذلك ما عودنا به الاخ ابو عبيدة جازاه الله عنا كل خير .
وما احوجنا الى التفكر في خلق الله لان الاسلام دين عقل بالاساس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التفكر فى خلق الله عباده لا تقل اهميه عن الصلاه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سديل تتمنى لكم الفوزبجنه الجليل :: *** قسم العقيده الاسلاميه الشامل *** :: منتدى عـــــــــا م للعقيده الاسلاميه-
انتقل الى: